قرب موعد أول عملية زراعة رأس لإنسان

سيشهد العالم مع بداية عام 2018 حدثا مدوّيا في تاريخ البشرية، وهو إجراء أول عملية زرع رأس لإنسان بعد أن وافق المريض الروسي Valerie على التطوّع لإجراء العملية، واستبدال جسده المصاب بمرض ضمور العضلات والأعصاب، بجسد إنسان سليم ولكن ميت دماغياً، فإنه اعتذر أخيراً عن قراره، وتنحّى جانباً ليُفسح المجال إلى مريض آخر، ولكن من الصين. وسيجري العملية الجراح الإيطالي Sergio Canavero، الذي أشار إلى أنه من المتوقع أن تُجرى الجراحة في الربع الأول من 2018، وأكد على ضمان نجاحها. واعتمد Canavero على نجاح عمليته المثيرة لجدل العالم، على نجاحه في قطع وإعادة توصيل الحبل الشوكي لتسعة فئران،  ويعتقد أن هذا هو الحل نفسه لإعادة ربط رأس الإنسان المقطوعة على هيئة أخرى.  ولكن في حال نجاح Sergio في جراحته الخطيرة، سيدخل في فصل جديد من الجدل والمشاكل، ومنها درجة توافق مريضه واختراعه الجديد مع نفسه ومع جسده الجديد، وفي هذه الحالة فإنه من المتوقع أن يخضع لجلسات طويلة من العلاج النفسي. أيضاً في حال رغبة المريض الناجي في الزواج والإنجاب، ماذا ستكون درجة شرعية أبنائه؟ هل هم أبناء الرأس أم أبناء الجسد السليم؟ وخلال أشهر قليلة، سنرى نتيجة هذه العملية الجراحية، التي تمّ الإعداد لها قبل عامين كاملين