جرس بيغ بن "يصمت"

قرع جرس ساعة Big Ben، للمرة الأخيرة قبل أن يصمت لإجراء أعمال الصيانة المقرر أن تستمر حتى عام 2021. وبعد 12 دقة ظهيرة الاثنين، بدأ الجرس أطول فترة صمت له منذ أن قرع للمرة الأولى عام 1859. وسيسمح هذا الانقطاع للعمال بالقيام بأعمال الصيانة التي تحتاجها الساعة الفيكتورية وبرج الساعة الفيكتوري، ولكنه سيحرم سكان لندن والسياح من واحدة من الأصوات الشهيرة للعاصمة البريطانية. وانتقد بعض نواب البرلمان الصمت المطول، ووصفوا Big Ben بأنها رمز هام للديمقراطية البريطانية، ويطالبون بتقصير الفترة. ومن المقرر أن تتوقف Big Ben عن ضبط الوقت حتى عام 2021، مع أنه سيتم سماع صوت جرسها في المناسبات الخاصة مثل ليلة رأس السنة الميلادية.