اكتشاف بكتيريا تمنح البشر عمراً أطول وشباباً دائماً!

منذ أن حقن العالم الروسي، الدكتور Antoli brochkov ، رئيس قسم دراسات الكائنات الحية ذات درجة الحرارة المنخفضة بجامعة موسكو، نفسه بالبكتيريا المسماة علمياً "Basilos F"، والتي يعود وجودها على سطح الأرض إلى ما قبل التاريخ، وبالتحديد 3.5 ملايين سنة، أقر بنتيجة تجربته، بعد مرور عامين، أنه لم يعد يعاني الأمراض المألوفة والمتكررة. كما شعر بارتياح لم يحسه مسبقاً، إذ إن نمط حياته تغيَّر جذرياً إلى الأفضل، حيث يقول: "لقد أصبحت أعمل لفترات أطول من غير تعب، ولم أمرض بالزكام أو نزلات البرد". وصرح  في عام 2012، بعد التجارب العديدة الناجحة، منذ اكتشاف البكتيريا عام 2009، التي قام بها على الفئران والذباب في مختبراته الجامعية، بأنه آن الأوان لإجراء التجارب على الإنسان، إذ إن النتائج الأولية مبهرة، وتؤكد تباطؤ الشيخوخة وبالتالي إطالة عمر الإنسان. وقد توصلت دراسات Brochkov إلى أن هذه البكتيريا، تسمح بمدِّ العمر الافتراضي للكائنات الحية، بما يصل إلى 140 سنة.