10 آلاف راقص في أندونيسيا يحققون رقماً قياسياً

شارك أكثر من عشرة آلاف شخص في آداء أغنية والرقص عليها في آتشيه في أندونيسيا الأحد، محققين رقماً قياسياً في عدد من يشاركون في نشاط كهذا في العالم، بهدف تسليط الضوء على حديقة وطنية يطالبون بالحفاظ عليها. وارتدى الرجال المشاركون في هذا الحدث ثياباً تقليدية باللونين الأسود والأصفر، وهم بمعظمهم من جماعة غايو العرقية، وتمايلوا بحركات متسارعة مؤدين "رقصة الألف يد" الشهيرة في أندويسيا والمدرجة على قائمة التراث الثقافي غير المادي لمنظمة "Unesco"، على أنغام أغنية تقليدية. وساهم هذا الحدث في جذب المزيد من الزوار إلى المنطقة وقد نظّم هذا الحدث للتركيز على أهمية حماية الحديقة الوطنية التي يعيش فيها عدد من الأنواع النادرة مثل نمور سومطرة والفيلة المهددة بالاندثار بسبب اجتياح المزارع للغابات. وقال المتحف الأندونيسي للأرقام القياسية إنّ المشاركين حققوا رقماً قياسياً جديداً، إذ بلغ عددهم عشرة آلاف وشخص واحد، علما أن الرقم السابق كان ستة آلاف و600.