رويدا عطيّة عادت إلى أحضان "المولى برودكشن"

عادت المياه إلى مجاريها بين الفنانة رويدا عطية وشركة المولى برودكشين بعد خلافات كثيرة وصلت إلى المحاكم بين الطرفين. وبعد جهود بذلها الطرفان من أجل التوصل إلى اتفاق، صدر بيان اليوم عن الطرفان يؤكد أولاً اسقاط كل الدعاوى القضائية بين الطرفين، ثانيا المباشرة باعادة ترميم العلاقة المهنية بينهما، وثالثاُ التحضر لانطلاقة الفنانة رويدا عطية مجدداً. وجاء في البيان :" إنتصر العقل والمنطق على الخلاف والوعود، في بشرى سارة للوسط الفني صرّح مدير أعمال الفنانة رويدا عطية السيد سمير المولى، أن الإرادة الجدية للمكتب القانوني للمولى برودكشن بالتوصل إلى حل تلاقت أخيراً مع المساعي الحميدة المبذولة من الفنانة رويدا عطية بهدف عودة المياه إلى مجاريها بين الطرفين، وأول الغيث كان زيارة قامت بها الفنانة رويدا عطية لمكتب "حافظ وطعمه للمحاماة" حيث تراجع الفريقان عن جميع الشكاوى والدعاوى الجزائية المقدمة من قبلهما بوجه بعضهما البعض، وذلك كبادرة حسن نية من قبلهما على أن تنطلق ورشة ترميم العلاقة ما بين الطرفين تباعاً في الأيام القادمة.وأدلت الفنانة رويدا عطية بأنها تشعر بالفرح والرضا لاتخاذها مثل هذه الخطوة التي تأتي في الاتجاه الصحيح معّبرة عن شوقها للإلتقاء بجمهورها ومحبيها مؤكدة أن المولى برودكشن كانت وستبقى صاحبة الفضل في عودتها إلى الوسط الفني وأن السيدين علي وسمير المولى شخصين عزيزين وهي تمتلك شجاعة الاعتذار العلني منهما وما حصل سابقاً لم يفسد للود والاحترام المتبادل قضية نتيجة مساعي المخلصين وليس إلا سحابة صيف ومرت نتيجة للمشورات والنصائح الخاطئة.