عفوًا... ولكن حججكم لم تقنعنا

لِمَ لا يحترم المسؤولون والقيّمون عن الصُرُح العريقة تاريخ الصّرح ويحافظون على مجده؟! سؤال يطرحه الكثيرون دون جواب مقنع ولكن، نجد بالمقابل اجوبة بطريقة غير مباشرة، فمهرجانات بعلبك والمهرجانات العريقة تغيّب الفنانين اللبنانيين الكبار وتأتي بنجوم عرب وغرب، واليوم مسرح المدينة العريق يستبدل كل النجوم الذين أعطوا الكثير من عمرهم وعملهم المتفاني بفنانة استعراضيّة والحجّة قدّمت نفسها... وهل يُمحى تاريخ أجيال بسبب تقدمة نفسها؟! ومَن قال بأنّ الفنّ النظيف يحتاج إلى صدقة أو "شحادة"؟ كان من الأجدى لو تم إغلاق المسرح وهو "عريق" دون أن يقدّم تنازلات...عفوًا للقيمين على المسرح وعلى المهرجانات حججكم لم تقنعنا... ليت وزارة الثقافة تتدخّل للحفاظ على ما تبقّى من بعض الرقيّ في "الفنّ"!