ببغاء تتعاطى المخدرات وتموت من الجرعة الزائدة

لم تعد البسكويتة الصغيرة المملحة تقنع الببغاء "Poli" أو ترضيه؛ بل بات يطلب شيئاً أقوى من ذلك بكثير.  فالببغاوات البرية تجتاح منذ فترة حقول الخشخاش بالهند؛ لكي تقتات على أفيون أزهارها وتتعاطى هذا المخدر القوي  تُرابط هذه الطيور في شراهة للمخدر على الأشجار المجاورة لنبات الخشخاش؛ لتقتنص فرصة تشريط وتجريح العمال المزارعين لقرن بذور هذا النبات، حيث من المعروف أن فتح كبسولة هذا النبات يساعد في إنضاجه أسرع.  وقد تعلمت الببغاوات –التي يبلغ تعدادها المئات- المكر والدهاء، فصارت تداهم غنيمتها دون إصدار أي صوت؛ فهي تنقضّ من علو الأشجار بسرعة على الثمار المفتوحة في الحقل لتلتهم وتقضم ما تيسّر من على سيقان النباتات، ثم تنفضّ عائدة أدراجها إلى ذُرا الأشجار، حيث تنام ساعات تحت وطأة المخدر الثقيل، أو تلقى حتفها أحياناً. عندما تنال حاجتها من الأكل، تجلس على الأشجار وتنام هناك ساعات، ويمكن رؤية بعضها يهيمُ مطوّفاً أو يتأرجح مصاباً بالدوار قبل أن يقع من على الأشجار هامداً؛ نظراً للجرعة الزائدة من الأفيون".  ولا يعلم أحدٌ لماذا أدمنت هذه الببغاوات البرية الأفيون لهذا الحد! لكن المشكلة بدأت عام 2015  على أمل ألا تستدل الحيوانات الأخرى على هذه العادة السيئة وتدمن هي الأخرى أسوة بالببغاوات.