إغتصبها وأخبره القاضي أنها مصابة بالإيدز فـ...

تسلّل شاب يدعى "ريتشارد توماس" (27 عاماً) إلى بيت إمرأة في "مانشستر" حيث قام باغتصابها تحت تأثير المخدر. وبعد ذلك قامت هذه السيدة بتقديم شكوة ضدّه وتم القبض على الجاني وعندما حُقّق معه أشار الى أنّه "لا يتذكر فعلته وإنه كان تحت تأثير المخدر".
أحداثٌ قد تكون عادية كأي قضية، حيث قام القاضي بالحكم على الجاني بـ5 سنوات سجن و لم يؤثر ذلك في "توماس" إذ إبتسم للقاضي وهمّ الأخير بالإنصراف، ولكن في التصريح بالحكم لفت القاضي الى أنه في غضون الـ5 سنوات سيسمح لتوماس بإجراء جلسات علاجية."توماس" ظنّ أن القاضي يظنه مدمناً، إلا أن المحامي الموكّل من قبله رد عليه قائلاً بأنه مريض بـ"السيدا" نظراً الى أن المرأة التي إغتصبها كانت تعاني من مرض السيدا. وفي لحظتها انفجر "توماس" بالبكاء وإنهار تماماً.
ويذكر أن مرض السيدا هو مرض فتّاك يدخل إلى جسم الإنسان، ويحطّم جهاز المناعة ويعطّله عن أداء وظائفه الحيويّة، وهو مرض فيروسي ينتسب إلى فيروس نقص المناعة البشري ويعرف باسم HIVV، ويعتبر المسبّب الرّئيسي لنقص المناعة عند المصاب، ويشلّ الخلايا المقاومة لأمراض أخرى، ويسمّى السيدا بالإيدز AIDS، ولا يمكن تشخيصه عن طريق فحص الدم إلّا بعد مضي ثلاث شهور على العدوى، وتظهر علاماته بعد سنوات من الإصابة، ولا يوجد حاليّاً لقاح ضدّه، والأدوية المتوفّرة لا تقوم بمعالجة هذا المرض بشكلٍ تام.