إلى عشّاق البطل مايكل شوماخر.. القادم سيكون أفضل!

تلقت جماهير الفورمولا 1 بشكل عام وأنصار مايكل شوماخر بشكل خاص، واحدا من أجمل الأخبار منذ سنوات، وهو أن النجم الألماني سائق "فيراري" الشهير يتجاوب مع العلاج، والقادم سيكون أفضل بكثير. وكشف رئيس "فيراري" السابق، لوكا كورديرو دي مونتيزيمولو، لموقع "إيسومانسيال" الأميركي، أن سائق الفورمولا 1 مايكل شوماخر يتجاوب مع العلاج الحالي بشكل رائع، وهو الطريق للشفاء من إصابات الرأس التي تعرض لها منذ سنوات. وقال دي مونتيزيمولو للموقع: "شوماخر يتجاوب بشكل جيد مع العلاج، وأنا متأكد من أنه سيُشفى ويعود إلى حياته الطبيعية، وفي النهاية إصراره وقتاله سيدفعه إلى الخروج من هذه الأزمة الصعبة التي يعاني منها منذ فترة طويلة". وكانت تقارير صحافية أشارت، في شهر فبراير/مارس الماضي، إلى أن حالة شوماخر صعبة بعد أن أوضحت أنه لا يتكلم ويجلس على كرسي متحرك، هذا بالإضافة إلى معاناة في استرجاع الذاكرة منذ ذلك الحادث المشؤوم. يُذكر أن شوماخر تعرض لحادث قوي خلال ممارسته التزلج في سويسرا، ليدخل في غيبوبة دامت حوالي ستة أشهر، قبل أن يستيقظ ويعود إلى المنزل في حالة صعبة للغاية، إذ يعاني من إصابات خطيرة في الرأس. ويتلقى شوماخر العلاج في منزله منذ عام 2014، حيثُ يأمل الأطباء وتحلم العائلة بأن يعود الألماني إلى حياته الطبيعية بعد الانتهاء من العلاج. وفي هذا الإطار ناقدت صحيفة "بيلد" الألمانية تصريحات الإيطالي لوكا كورديرو دي مونتيزيمولو، عندما أشارت في تقرير نشرته أن هذه التصريحات صادرة عن الإيطالي في شهر أبريل / نيسان الماضي لصحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت". في المقابل أكدت الصحيفة الألمانية أن دي مونتيزيمولو لم يزر شوماخر منذ ذلك الحين لكي يطمئن على حالته الصحية، في وقت لفتت الصحيفة إلى أن مدربة شوماخر سابين كهن كانت أكدت في العام 2015 أن السائق الألماني يتجاوب مع العلاج.