عاصي الحلاني: أؤيد الرئيس عون الذي أعطانا حق التظاهر

شكر الفنان عاصي الحلاني هيئة الترفيه في السعودية التي شاءت أن تقيم "ليلة بيروت" من الرياض التي شارك فيها إلى جانب الفنانين نجوى كرم وديانا حداد وملحم زين، واعتبرها رسالة حب من أربعة مطربين لبنانيين، خصوصاً أن التفاعل كان ممتازاً مع الناس." وتعليقا عشكر الفنان عاصي الحلاني هيئة الترفيه في السعودية التي شاءت أن تقيم "ليلة بيروت" من الرياض التي شارك فيها إلى جانب الفنانين نجوى كرم وديانا حداد وملحم زين، واعتبرها رسالة حب من أربعة مطربين لبنانيين، خصوصاً أن التفاعل كان ممتازاً مع الناس." وتعليقا على التعليقات السلبية على الأغنية التي جمعتهم، أوضح في مقابلة مع مجلة "لها" أنه "قبل إحياء حفلة "ليلة بيروت" بيوم واحد، اقترحت علينا إدارة المهرجان تقديم أغنية تجمعنا نحن الأربعة على المسرح، لكننا لم نحدّدها، لذلك لم نجرِ "بروفا" على أغنية "تعلى وتتعمّر يا دار"، لأنه تقرر غناؤها قبل ساعات من بدء الحفلة، عندما اقترح علينا الفنان ملحم زين أن نؤديها بطلب من الإدارة، علماً أنني كنت أحبّذ غناء "راجع يتعمّر لبنان"، إنما تمّ الاتفاق على "تعلى وتتعمّر يا دار" وقدّمناها بدون تدريبات، وكانت هناك اختلافات في طبقات الأصوات على الهواء مباشرةً، وأستغرب لحال البعض الذي ركّز على دقيقتين لم نوفق فيهما، وتغاضى عن الأجواء الجميلة التي ميّزت الحفلة، ونحن سعداء بالنجاح الذي حصدته هذه الحفلة.وتعليقًا على التظاهرات الشعبية في لبنان أكد الحلاني أنه" أضم صوتي الى كل الأصوات الصارخة في الشارع، وفي الوقت نفسه أؤيد رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون الذي أعطى اللبنانيين حق التظاهر للمطالبة بحقوقهم. لذا أتمنى على الموجودين في الساحات أن يمهلوا الحكومة الجديدة بعد تشكيلها مدة 6 أشهر لتحقيق مطالبنا، وإذا أخفقت نعود الى التظاهر، خاصة أننا نعيش في منطقة ملتهبة، ويجب أن نحكّم عقولنا، وأنا لست متشائماً رغم كل ما يحصل.لى التعليقات السلبية على الأغنية التي جمعتهم، أوضح في مقابلة مع مجلة "لها" أنه "قبل إحياء حفلة "ليلة بيروت" بيوم واحد، اقترحت علينا إدارة المهرجان تقديم أغنية تجمعنا نحن الأربعة على المسرح، لكننا لم نحدّدها، لذلك لم نجرِ "بروفا" على أغنية "تعلى وتتعمّر يا دار"، لأنه تقرر غناؤها قبل ساعات من بدء الحفلة، عندما اقترح علينا الفنان ملحم زين أن نؤديها بطلب من الإدارة، علماً أنني كنت أحبّذ غناء "راجع يتعمّر لبنان"، إنما تمّ الاتفاق على "تعلى وتتعمّر يا دار" وقدّمناها بدون تدريبات، وكانت هناك اختلافات في طبقات الأصوات على الهواء مباشرةً، وأستغرب لحال البعض الذي ركّز على دقيقتين لم نوفق فيهما، وتغاضى عن الأجواء الجميلة التي ميّزت الحفلة، ونحن سعداء بالنجاح الذي حصدته هذه الحفلة.وتعليقًا على التظاهرات الشعبية في لبنان أكد الحلاني أنه" أضم صوتي الى كل الأصوات الصارخة في الشارع، وفي الوقت نفسه أؤيد رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون الذي أعطى اللبنانيين حق التظاهر للمطالبة بحقوقهم. لذا أتمنى على الموجودين في الساحات أن يمهلوا الحكومة الجديدة بعد تشكيلها مدة 6 أشهر لتحقيق مطالبنا، وإذا أخفقت نعود الى التظاهر، خاصة أننا نعيش في منطقة ملتهبة، ويجب أن نحكّم عقولنا، وأنا لست متشائماً رغم كل ما يحصل.