وسام حنّا: نعم أنا اليوم مهدّد بالاغتيال!

حلّ الممثّل الثّائر وسام حنّا ضيفًا على إذاعة لبنان الثقافة، تحدّث واعترف بأمور كثيرة وكشف عمّا صار معه في هذه الثورة وأجاب عن أسئلة الدّكتور عماد عبيد بكلّ صراحة.

وسام الذي اعتبر أنّ حماسه لهذه الثورة نابع من وجعه كشابّ لبنانيّ، نزل إلى الشّارع كالجميع ولم يقصد أن يكون "قائدًا" وعندما سأله د. عماد: من داعمه و"يغطّيه"؟ أجاب وسام: أنتَ تعرفني يا عماد وتعرف شخصيّتي، لا أتبع أحدًا ولا أحد يدعمني، وأرفض أن أُحسَب على أحدٍ كما يقولون أنّي "قوّات" كلّ من ليس في التيّار يعني انّه قوّاتي؟! أبدًا، لا أحد يدعمني.

أعطِ صفة لـ:

-       هشام حدّاد: صار في  clash في بداية الثورة بيننا ولكّنه مسموع

-       فراس حاطوم: مراسل

-       مريم البسّام: جريئة

-       جبران باسيل: pass

-       سمير جعجع: صاحب بُعد نظر

-       سمير صفير: ملحّن جيّد ولا ألومه عمّا قاله كلّنا بلحظة انفعال نتفوّه بكلمات

-       العماد ميشال عون: الله يطوّل بعمره

-       سعد الحريري: صار ذكيًّا

وعندما سأله د. عماد عن رأيه بعودة الرئيس الحريري بعد شعار "كلّن يعني كلّن" قال وسام: فُهمت خطأ بقولي هذا أنا مُصرّ على عدم عودة أيّ منهم ولكن إن كانت الطائفة السنيّة تريده هذا يعني أنّ الشعب غير مقتنع بالتغيير ولو أقمنا انتخابات جديدة سيعيدون الأشخاص أنفسهم إلى البرلمان، هذا ما قصدته وعندما سأله د. عماد الشّارع المسيحي ممكن أن يكون يريد عودة الوزير جبران باسيل فقال: طبعًا هذا الأمر مماثل، الشعب هو المسؤول الوحيد عن اختيار من يمثّلهم.

وسام أكّد أنّه مع تسكير الطرقات والثوّار فقدوا ورقة كانت رابحة عندما ابتعدوا عن الشوارع وأرادوها "سلميّة" ودون مواجهات إفساحًا بالمجال للتفاهم والدليل مرّ وقت طويل ولا جديد!

 

من أفضل ؟

-       محطّة تلفزيونيّة نقلت الثورة؟ LBC MTV  والجديد

-       سياسيّ؟ لا أحد

-       ممثّل؟ بسّام كوسا

-       ممثّلة؟ كارمن بصيبص (قامت بتقلة في "عروس بيروت")

 

انضمّت الممثلتان ورد الخال وميراي بانوسيان إلى حلقة "العمر مشوار"، ورد أكّدت أنّ الثورة تحتاج إلى شجاعة وضرب بقوّة، والوضع لم يعد يُحتمل في لبنان وما يفعله وسام عمل بطوليّ. ولمّا سألها د. عماد: ألا تخافين على وسام؟ أجابت: وسام كأيّ شابّ لبناني، أخاف على الجميع ولكن خوفنا لن يجعلنا نجلس مكتوفي اليدين في بيوتنا. بدورها الممثلة ميراي بانوسيان قالت: وسام نفخ فينا روح الثورة وحمّسنا على النزول إلى الشّارع ولكنّنا لا نجاريه دائمًا وأدعوه إلى التروّي وعدم الدخول بلعبة الأسماء... أمّا والدة وسام فعبّرت عن فخرها بابنها وخوفها عليه بالوقت نفسه، في البداية عارضته ونصحته بالابتعاد خوفًا عليه. وعندما رأيت أمّ الشّهداء وزوجاتهم تقطّع قلبي وازداد خوفي على وسام.

نعم أم لا؟

-       أنا اليوم مهدّد بالاغتيال؟ نعم

-       سأترشّح على الانتخابات النيابيّة؟ لا

-       تلقيّت هدايا كثيرة؟ لا

-       هناك قُطب مخفيّة في الحراك؟ لا

-       صحيح انّك تلقّيت اتّصالاً من الوزير جبران باسيل؟ نعم

-       يحاربونني بماضيّ؟ نعم

-       مارسيل غانم أخطأ بانتقاله إلى الـ MTV؟ لا

-       ديما صادق حرقت نفسها؟ لا إنّها بطلة لبنانيّة

-       أندم على حماستي الزّائدة في الثورة؟ لا

-       أخاف من الموت؟ لا

-       أندم على حلولي ضيفًا على "العمر مشوار" ؟ لا

-       سأعود إلى تقديم البرامج؟ نعم

-       مواقفي الوطنيّة ستؤثّر على عملي الفنّي؟ نعم 

وسام حنّا أكّد أنّه تلقّى تهديدات فعليّة وتساءل حضور أو غياب وسام حنّا عن الثورة بِمَ يؤثّر، وأعاد ما أكّده بحديث سابق مع د. عماد إن انتهت الثورة دون تغيير سيترك لبنان ويهاجر.