سيلفي شديد وجوليانو حبيب: طبعًا نلوم المخرج سيمون أسمر... وهذه القصّة كاملة!

فنّانون نجحوا في الماضي، تخرّجوا من "ستوديو الفنّ"، وغابوا عن السّاحة أو غُيّبوا! "العمر مشوار" استقبل هذا الأسبوع نجمي "ستوديو الفنّ" في دورته 1988 سيلفي شديد وجوليانو حبيب اللّذان نالا ميداليّة ذهبية وتقدير لجنة التحكيم آنذاك حلاّ ضيفين على إذاعة لبنان الثقافة واستقبلهما الدّكتور عماد عبيد فعاتبا و"فشّوا خلقن".

سيلفي وجوليانو تحدّثا عن مرحلة "ستوديو الفنّ" والمخرج سيمون اسمر الذي اهتمّ ببعض المشتركين والمشتركات وأهمل البعض الآخر، والثقة التي وضعاها بالمكتب لم تكن لصالحهما، حتّى إختيار الأغاني لم يكم موفّقًا. طبعًا ألوم سيمون أسمر قالت سيلفي  وأضافت: نحن كنّا معتّرين ومحترمين أمّا اليوم فوقاحة... وجوليانو قال: بعد ستوديو الفنّ زرت الـ MTV، والـ NTV، والمستقبل وكانوا يقولون لي: أنت الفتى المدلّل عند سيمون أسمر ولكن بالواقع كلن الدّلال مبطّنًا ولا أعرف لماذا!! كان سيمون يحجّمنا.

جوليانو وجد وائل كفوري نجمًا أوّلاً، وملحم زين وجوليا أجمل الأصوات، وغسّان صليبا أفضل من تخرّج من برنامج ستوديو الفنّ. أمّا سيلفي فوجدت ملحم زين وشيرين ونانسي أفضل الفنانين وماجدة الرّومي افضل من تخرّج من ستوديو الفنّ.

سيلفي توجّهت إلى الترانيم وتحضّر لألبوم ديني وجوليانو يحضّر لألبوم غنائي معظم الأغاني فيه من كلماته وألحانه، وانضمّت إليهما الفنانة رينيه شلهوب التي أثنت على روح المحبّة وأنّ دورة 1988 يتواصلون معًا ولولب الـ group الفنّان عاصي بيطار.

نعم أم لا؟ (سيلفي)

-       اليوم زمن التنازلات؟ نعم

-       غيابي ذنبي؟ لا

-       مع الزواج المدني؟ لا

-       فنّ اليوم لا يشبهني؟ ليس كلّه

-       الصحافة أنصفتني؟ نعم

-       ناشطة على السوشال ميديا؟ نعم

-       وزارة الثقافة والنقابات عليهم أن تغربل الأعمال؟ نعم

-       عُرضت عليّ مشاريع ورفضتها؟ نعم

 

نعم أم لا؟ (جوليانو)

-       كي تنجح اليوم لا بدّ من تقديم تنازلات؟ نعم

-       أنا أحيي حفلات ومهرجانات؟ نعم

-       مع إقرار قانون الإعدام؟ لا

-       مواكب السوشال ميديا والتطوّر؟ نعم

-       حقّقت أحلامي؟ لا

-       نحن في زمن الانحطاط فنيًّا؟ لا

-       جمّعت ثروة؟ لا

-       تلقيّت هدايا كثيرة؟ لا

جوليانو وسيلفي تحدّثا وبغصّة عن واقع الفنّ اليوم، وقالا بأنّهما يحاولان أن يعودا إلى السّاحة وأنّ مشكلتهما في الإنتاج.