نعم، ماتت من الضّحك!

ماذا يحصل إن ضحكتِ كثيراً؟ « بيوجعك بطنك أو حنكك» لكن هل سبق وسمعتِ أنّ أحداً «مات من الضحك» حرفياً وبكل معنى الكلمة؟ لا شيء على وجه هذه الأرض مستحيل!سيدة – 46 عاماً- لقيت حتفها بعدما استنشقت كمية كبيرة من «أكسيد النيتروز» Nitrous oxide، أي «غاز الضحك»، لتخفيف آلام مرضها.Sara Dadli طلبت 100 كبسولة من غاز الضحك للتخفيف من آلام مرض السكري ما أدى إلى وفاتها.الكبسولات التي استخدمتها سارة تساعد في تخدير الألم كما تعمل على الشعور بالاسترخاء لدى المريض، لكنّ كبار الممرضات في بريطانيا يحذّرن من استخدامه.وبالتالي، يعتمد آثار استنشاق «غاز الضحك» على الكمية التي تمّ استنشاقُها، ما يسبّب الشعور بالاسترخاء والهدوء، وفي حالة متقدّمة يؤدّي إلى الشعور بالدوخة بالإضافة إلى مواجهة صعوبة في التفكير بشكل مستقيم، ناهيك عن الهلوسة.أمّا سبب وفاة السيدة البريطانية فكانت نتيجة نقص الأوكسيجين بسبب استنشاق كمية كبيرة من هذا الغاز الذي بدوره يسبّب ضحكاً متواصلاً هستيرياً.