روبوتات تتفاعل مع الناس على منصّات التواصل

تعمل الشركات التكنولوجية في الفترة الأخيرة على تطوير أنظمة روبوتية تعمل بالذكاء الإصطناعي تغطّي كافة المجالات، بدءاً من الروبوتات المنزلية البسيطة، مروراً بروبوتات الرعاية وصولاً إلى الروبوتات الأكثر تعقيداً الشبيهة بالبشر. أعربت «فيسبوك» عن نيّتها العمل على تطوير روبوتات متطوّرة حسّاسة عاطفياً قادرة على أداء المهام نيابة عن مستخدمي منصّتها، وأوضحت عن ما سيعرف بمفهوم الروبوتات الإجتماعية في براءة الإختراع الأوروبية التي قدمتها بتاريخ 16 أيار 2019. وأشارت «فيسبوك» إلى أنه يمكن إستخدام هذه الروبوتات بمثابة وكلاء لإستكشاف العالم الحقيقي والإفتراضي بدلاً من المستخدمين الحقيقيين، والتفاعل مع الناس في حال دمجها مع منصة التواصل الإجتماعي. وعلى الرغم من أن براءة الإختراع ليست مؤشراً الى أن هذه الروبوتات ستتحوّل إلى تصاميم حقيقية قريباً، لكنها تدلّ على الخطط المستقبلية وكيفية تأثير الذكاء الإصطناعي على مستقبل البشر.