"الأبيض ما بيغطي الإغتصاب" تفوز بجائزة أفضل حملة تغيير على مستوى العالم

فازت حملة "الأبيض ما بيغطي الإغتصاب" بجائزة أفضل حملة تغيير على مستوى العالم ضمن فئة الحملات، والخاصة بأهداف التنمية المستدامة The UN SDG Awards. وتسلمت الجائزة المديرة التنفيذية لمنظمة "أبعاد" غيدا عناني خلال الإحتفالية التي أقيمت في Bone- ألمانيا.وقالت عناني :" إننا فخورات وفخورين في منظمة "أبعاد" بهذه الجائزة كونها تكرم اولا وآخرا النساء الناجيات من الإغتصاب واللواتي رفعن صوتهن مع المنظمة أثناء كافة مراحل الحملة لرفع الوعي وإعطاء غيرهن من النساء القوة للمضي قدماً".أضافت: "لقد أدت الجهود المبذولة ضمن حملة "الأبيض ما بيغطي الإغتصاب" والتي تم إطلاقها خلال عام 2016 إلى إلغاء المادة 522 من قانون العقوبات اللبناني والتي تنص على التوقف قانونياً عن ملاحقة المغتصب في حال تزوج من الفتاة التي اعتدى عليها".وتابعت: "إن هذه الحملة التي إنطلقت من المستوى المحلي إلى الوطني فالعالمي، كانت رادعا أساسيا في لبنان في وجه المغتصب، والأهم أنها كانت أساساً للتوقف عن لوم الناجية من الإغتصاب، وتحويل النقاش إلى وجهته الأساسية والتي تؤكد على ان الإغتصاب هو فعل جرمي وعلى المجرم أن يعاقب".وقالت : "هذا هو الهدف من الحملات التي نقوم بها كمنظمات نسائية ونسوية في عالمنا العربي، أولا تغيير في العقليات والسلوكيات، وثانيا تغيير في القوانين لما فيه من عدالة لكافة النساء المقيمات في أوطاننا".إشارة الى أن حملة "الأبيض ما بيغطي الإغتصاب" كانت قد وصلت إلى المرحلة النهائية بعدما تم إختيارها من أصل 2000 حملة يمثلون 142 بلدا على مستوى العالم.