لماذا كان من الصعب إخماد حريق كاتدرائية نوتردام؟

أمضى نحو 500 رجل إطفاء ساعات عدة في محاولة إخماد الحريق الضخم الذي اندلع، مساء الاثنين، في كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية، قبل أن يتمكنوا من السيطرة عليه جزئيا صباح الثلاثاء.واستمرت النيران مشتعلة في كاتدرائية نوتردام التاريخية نحو 5 ساعات، قبل أن يتمكن رجال الإطفاء من السيطرة عليها، تحت أنظار آلاف الفرنسيين والسياح الذين تجمعوا وهم يراقبون المشهد بحزن شديد.وبدأت النيران أولا في سقف الكاتدرائية، التي تم تشييدها قبل 855 عاما، وتخضع منذ العام الماضي لعملية إعادة ترميم، قبل أن تنتقل إلى أحد أبراجها الذي تهاوى بفعل النيران الضخمة.وأكد خبراء أن عوارض السقف الخشبية في الكاتدرائية، التي تعود إلى قرون من الزمان، ساهمت بشكل كبير في اتساع رقعة الحريق في وقت قصير، وهو ما صعّب مهمة رجال الإطفاء. عاشت "عاصمة النور"، الاثنين، يوما اتخذ لونه الأسود من الرماد والدخان الصاعد من كاتدرائية نوتردام التاريخية، التي تعد أحد أهم معالم المدينة منذ إنشائها قبل 800 عاما. وأدى اندلاع الحريق في السقف إلى تعقيد مهمة رجال الإطفاء في الوصول إلى مصدره، إذ إن أحجار القرميد التي تعتلي العوارض الخشبية تحجز الحرارة والدخان في الداخل، في وقت كانت تعمل خراطيم المياه من الخارج.كما شكل علو سقف الكاتدرائية تحديا لرجال الإطفاء، حيث إن هذا الارتفاع يزيد من كمية الأكسجين التي تشعل اللهب، فضلا عن ذلك فإن ارتفاع السقف عقد على الأرجح الجهود للوصول إلى النيران في الأعلى.وقال بطريرك الكاتدرائية، إنه تم إنقاذ تاج وسترة سانت لويس، التي يعتقد أنها تنتمي إلى الملك لويس التاسع في القرن الثاني عشر. وأكد غاليه أنه "تم نقل أغلى الأعمال من داخل الكنيسة إلى مكان آمن".وحذر الخبراء منذ سنوات عدة، من أن الكاتدرائية في حالة سيئة، وتحتاج على الترميم، في وقت لم تتمكن الدولة من تمويل أعمال التجديد في العقود الأخيرة.وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي سارع إلى مكان الحريق، إن حملة دولية لجمع الأموال من أجل ترميم الكاتدرائية "ستبدأ اليوم" ووعد "بدعوة أعظم المواهب" من أجل إعادتها إلى ما كانت عليه.