ماريو كرم: لو كنت اسرائيليًّا لانسحبت من فلسطين وكلّ أرضٍ محتلّة.

مع نجاح الديو الذي أطلقه تحت عنوان "تركني حبيبي" الذي جمعه مع الفنانة ماريتا نادر، حلّ  الفنان ماريو كرم ضيفًا على إذاعة لبنان الثقافة، وتحدّث عن شغفه بالموسيقى واعترف أنّ سلطان الطّربكان مثاله الأعلى في الفنّ ويقول: "اليوم وائل كفوري نجم ونقطة ع السّطر"

ماريو تحدّث عن الديو وتعامله مع صديقه إيلي ديب الذي أنتج هذا العمل انضمّ إيلي أكّد أنّ هذا الديو لا يشبه "مين حبيبي أنا" الذي جمع طليقته نوال الزغبي والفنّان وائل كفوري من سنوات وأكّد أنّ الديو لا أحد وافق عليه حينها إلاّ المخرج سيمون أسمر وهو وعندما صدر "كسّر الدني" واليوم ديو ماريو وماريتا  "تركني حبيبي" من أجمل الأغنيات ووعد بأغنيتين أخريين ستجمعانهما ومن إنتاجه.

الدّكتور عماد عبيد سأل إيلي إن باركت له نوال بنجاح الديو... فردّ وقال: طبعًا لا، ولكن أنا أعود وأبارك لها من خلال إذاعتكم على ألبومها الأخير "كده باي" وأضاف: أنا هكذا أحبّ أن أبارك لها...

ماريو تحدّث عن سفره وإحياء الحفلات في قطر والسّعوديّة وقال: الفنّ بالنسبة إليّ هواية ولديّ عملي كمدير مستشفى في قطر ولن أتخلّى عن عملي من أجل الفنّ لأنّ الفنّ غدّار يُطعمك اليوم ويجوّعك غدًا!

أعطِ صفة لـ:

-       نوال الزغبي: النّجمة الذهبيّة

-       ماريتا نادر: بنت بيت

-       وائل كفوري: فنّان من كوكب آخر

-       ملحم زين: الطيّب أبو علي

-       زياد برجي: أهضم فنّان

-       ماريو كرم: وفيّ

-       نجوى كرم: مثقّفة

 

 

من أفضل؟

-       فنّان: ناصيف زيتون

-       فنّانة: شيرين عبد الوهاب

-       ممثّل: زياد برجي

-       ممثّلة: نادين نسيب نجيم

-       مخرج: فادي حدّاد

-       ديو: اليوم "تركني حبيبي"

ماريو قال وشدّد أنّ الديو الذي دمعه بماريتا نادر أجمل بكثير من ديو "مين حبيبي انا" كلامًا ولحنًا وتوزيعًا... فالعصر تغيّر!

 

نعم أم لا؟

-       كي تنجح اليوم لا بدّ من تقديم تنازلات؟ نعم

-       تلقّيت هدايا كثيرة من لبنان والدّول العربيّة؟ لا

-       سأمثّل؟ ممكن

-       ماريتا نادر في نظر إيلي ديب منافسة لنوال الزغبي؟ لا

-       مع الزواج المدني؟ نعم

-       عائلتي الصّغيرة خطّ أحمر؟ نعم

-       ناشط على السّوشال ميديا؟ نعم

-       سأطلّق زوجتي يومًا ما؟ لا



 

ماريو أثنى على اللقاء مع د. عماد واعتبر أنّه قال الكثير واعترف بأمور كقصّة دخوله إلى عالم الفنّ ودعم عديله له وختم وقال: لو كنت رئيسًا للجمهوريّة لأعدمت كلّ الفاسدين، ولو كنت ساحرًا لرجّعت لبنان إلى ما قبل 1970 ولو كنت إمرأة لرفعت صوتي بوجه الظّلم ولو كنت اسرائيليًّا لانسحبت من فلسطين وكلّ أرضٍ محتلّة.