أتتذكّرون الـ cassette؟!... عائدة

بدأت أشرطة الكاسيت تعود إلى الحياة، مع تزايد اتجاه عدد كبير من الفنانين أو الشركات إلى إصدار ألبوماتهم الغنائية أو موسيقى الأفلام على أشرطة الكاسيت الشهيرة.وتشير تقارير إلى أن أشرطة الكاسيت شهدت زيادة في المبيعات خلال العام في العديد من دول العالم، ففي بريطانيا مثلا ارتفعت مبيعات الكاسيت عام 2018 بنسبة 125 في المئة مقارنة بالعام السابق.وأن عدد أشرطة الكاسيت التي بيعت العام الماضي بلغت أكثر من 50 ألف شريط كاسيت، وهي أعلى زيادة في مبيعات هذا النوع من الأشرطة منذ 15 عاما.وبالطبع فهذا يشكل جزءا بسيطا جدا مقارنة بمبيعات أشرطة الكاسيت عام 1989، عندما بيع أكثر من 83 مليون شريط.وبحسب تقارير سابقة، فإنه خلال النصف الأول من عام 2018، ارتفعت مبيعات الكاسيت في بريطانيا بنسبة 90 في المئة عن العام السابق، وبيع حوالي 18500 كاسيت مقابل 8747 شريط كاسيت عن الفترة نفسها من العام 2017.و أن فنانين مثل Ariana Grandé والثنائي Sliford Moudz عادوا إلى الكاسيتولا يقتصر إحياء التسجيلات القديمة أو استخدام الوسائل القديمة على أشرطة الكاسيت، بل إن اسطوانات المعروفة أيضا باسم "أقراص الفونوغراف"، بدأت تعود للحياة أيضا، إذ ارتفعت مبيعاتها أكثر من 2000 في المئة منذ أن وصلت إلى أدنى مستوى لها عام 2007.