ضفادع سامّة كانت معدة للتهريب

ضبطت سلطات مطار العاصمة الكولومبية بوغوتا شحنة تضم 216 ضفدعاً ساماً من أجناس مهدّدة بالانقراض بقيمة مقدرة بأكثر من 380 ألف دولار، كانت معدة للتهريب إلى ألمانيا.وقالت هيئة البيئة في بلدية بوغوتا إن هذه الضفادع كانت مخبأة في "194 علبة لبكرات تصوير" تركها المهربون في مراحيض مطار في العاصمة الكولومبية هرباً من الشرطة.وأوضح البيان أن "هذه أكبر عملية ضبط لزواحف تُصادر من مهربين للحيوانات البرية في بوغوتا".وكانت العلب تحوي ثلاثة أجناس مهدّدة من الضفادع المتأصلة في السواحل الكولومبية على المحيط الهادئ.وأظهرت العناصر الأولية لتحقيق الشرطة أن الحيوانات نقلت براً من مدينة كالي إلى بوغوتا حيث كان مقررا تهريبها إلى ألمانيا لبيعها بطريقة غير قانونية أو لاستخراج سمها الفتاك.ولفت البيان إلى أن الضفدعة الواحدة تباع بحوالى ألفي دولار في السوق غير القانونية، ما يعني أن القيمة الإجمالية لهذه الحيوانات تفوق 1,2 مليار بيزو (حوالى 382 ألف دولار).وفي كولومبيا أغنى البلدان بالتنوع الحيوي في العالم بعد البرازيل، يصنف تهريب الأجناس البرية كجريمة بيئية تعاقب بغرامات قد تصل إلى مليون دولار.