فرنسا تودع أزنافور وتشيد بجذوره الأرمينية

ودعت فرنسا اليوم شارل أزنافور وأبرزت مكانة المغني الراحل كأيقونة وطنية في مراسم حضرها الرئيس إيمانويل ماكرون ورئيسان سابقان ورئيس وزراء أرمينيا، البلد الذي تعود له جذور أزنافور.وشارك مشاهير، منهم الممثل Jean Paul Belmoundo، في المراسم التي أقيمت تحت سماء صافية لتشييع المغني وكاتب الأغاني الشهير الذي توفي الأسبوع الحالي عن 94 عاما.وقال ماكرون أثناء وقوفه بجوار النعش الملفوف بالعلم الفرنسي بألوانه الأزرق والأبيض والأحمر "في فرنسا لا يموت الشعراء أبدا". ووضع أكليل يحمل ألوان علم أرمينيا بجوار النعش.وحُمل النعش إلى فناء متحف Liz Anfalide العسكري المدفون به Napoleon Bonaparte في قلب العاصمة الفرنسية.وذاع صيت أزنافور عالميا بسبب مهارته في الغناء بست لغات. وتوفي في منزله مساء الأحد الماضي.وقال ماكرون: "أنا والأرمينيون في جميع البلدان نفكر بك اليوم... كان من المفترض أن يكون بيننا في Yerevan في الأسبوع المقبل وسيترك رحيله فراغا كبيرا".وقال رئيس وزراء أرمينيا أثناء تشييع المغني الراحل "شارل أزنافور هو الرجل الذي رفع علم أرمينيا على قمة العالم".