نقابة المحررين عن توقف دار الصياد عن الصدور

صدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية البيان الاتي: "ان توقف مطبوعات دار الصياد عن الصدور بعد القرار المتخذ من اصحاب الدار باغلاقها تباعا حتى الاحتجاب النهائي، هو نبأ صادم للاسرة الصحافية والاعلامية في لبنان والعالم العربي. وان نقابة محرري الصحافة اللبنانية تأسف ان تلقى هذه الدار العريقة التي اسسها المرحوم سعيد فريحه مثل هذا المصير، خصوصا ان نتائج هذا القرار ستكون قاسية جدا على عشرات الزملاء والعاملين فيها الذين سينقطع مورد رزقهم، ويدخلون نادي العاطلين من العمل. ان نقابة محرري الصحافة اللبنانية ازاء هذا التطور المؤسف، يهمها ان تعلن الاتي:1 - الاصرار على حقوق الزملاء والعاملين في دار الصياد، معتبرة أن ما حل بهم يندرج في خانة الصرف الكيفي وضرورة التعاطي معه قانونيا على هذا الاساس.2 - ان ما حل بدار الصياد وبالعديد من المؤسسات الصحافية والاعلامية من قبل، يعكس مدى اهمال الدولة لقطاع الصحافة الورقية، وبقاء مشروعات الدعم التي وعد المسؤولون المعنيون بتحقيقها، شعارا فارغا من اي مضمون يلجأون اليه في بعض المناسبات، من دون ان يقدموا على اي خطوة عملية.3 - ان نقابة المحررين لا يغيب عنها أن أزمة الصحافة المكتوبة هي أزمة عالمية نتيجة التطور التقني، لكن اصحاب المؤسسات والدور الصحافية والاعلامية يتحملون قسطا وافرا من مسؤولية ما آلت اليه اوضاع مؤسساتهم. وهناك امثلة كثيرة تدل على اهمالهم لها، وعدم الافادة من السنوات السمان التي جنوا فيها ارباحا طائلة، وتثميرها من اجل بناء مؤسسات حقيقية قادرة على الثبات في وجه التحديات والتحسب للسنوات العجاف.وترى نقابة المحررين اخيرا ان من واجب كل المعنيين في قطاع الاعلام على تنوع اختصاصاته، التحرك من اجل انقاذ الصحافة الورقية واقالتها من عثارها، ودعمها ماديا ومعنويا لانها جزء لا يتجزأ من تاريخ لبنان قديمه وحديثه وذاكرته الوطنية والفكرية والادبية والثقافية، وقدمت مواكب الشهداء الذين سقوا بدمهم الزكي نبتة الحرية، وليس مسموحا على الاطلاق الا يتم التعامل مع هذا الموضوع بما يستحق من جدية قصوى وان يبقى الدعم في اطار الكلام غير المرتكز الى خطة عملية وموضوعية. ان انقاذ الصحافة الورقية يعني انقاذ صورة لبنان الحضارة القائم على تراث الحرية".