مارسيل خليفة يتقلّد وساما برتبة فارس

من داخل قصر الصنوبر و بحضور شخصيات سياسية و ثقافية و فنية و اعلامية، تم منح الفنان مارسيل خليفة وسام الفنون والاداب برتبة فارس من قبل الدولة الفرنسية قدمّه له سعادة السفير الفرنسي في بيروت السيد Bruno Fochiéبدأ الاحتفال بشرب نخب المناسبة ومن بعدها اعتلى سعادة السفير المنصّة الخاصة وبكلمة خاصة منه، عبّر عن تقديره و محبة فرنسا لهذا الفنان الذي درس و ثابر كثيرا الى ان وصل الى ما هو عليه اليوم.وقال:"من هنا من داخل قصر الصنوبر هذا المكان الذي يرمز الى اطيب العلاقات بين لبنان و فرنسا قررنا ان نكرّمه و نقّدم له وسام الفارس نظرا الى انه دافع من خلال فنه عن القضايا المحقة".وقال خليفة انه يشعر من خلال اهتمام دولة كبيرة مثل فرنسا ان الدنيا ما زالت بالف خير و الثقافة تنتصر في النهاية، الديموقراطية اصبح صوتها عاليا في ظل وجود بلد غني بكل شيء. أوجه كلمة واقول لا لسجناء الحرية ولا لسجناء الفكر، انا لجأت الى باريس في مرحلة من عمري بسبب الحرب اللبنانية وبعد ان هُجّرت من قريتي عمشيت، فيها أقمت أولى اعمالي وكان بعنوان "عود من العاصفة".وأضاف اولادي ايضا درسوا فيها و استمديّت من الثورة الفرنسية الكثير من الافكار الانسانية و بهذا المعنى انا هنا اليوم.وعن جديده صرّح ان جولة فنية كبيرة سيبدأها بالدول الاسكندينافية وصولا الى باريس بالاضافة الى عدد من الحفلات في تونس في جندوبا بالاضافة الى عمل خاص للاطفال وللمرة الثانية.