نقابة الفنانين المحترفين في لبنان: للإلتزام بالقانون والقضاء

صدر عن مجلس إدارة نقابة الفنانين المحترفين في لبنان البيان الاتي:"الى السادة الزملاء المنتسبين إلى نقابة الفنانين المحترفين في لبنان، منذ أن وصل الاعضاء الجدد المنتخبين إلى مجلس نقابة الفنانين المحترفين، وضعوا نصب أعينهم جعل النقابة مؤسسة غير تابعة ولا محسوبة على أشخاص مهما علا شأنهم.ولما تبين للمجلس الجديد سلسلة من الخروقات والتجاوزات المالية منها والإدارية حاول جاهدا ضبط الأمور من خلال مروحة كبيرة من المشاورات والإتصالات بغية إبقاء الملفات المتفلتة والشوائب والهدر داخل البيت النقابي، وقد عمل المجلس جاهدا لإقناع الأستاذ إحسان صادق بإيجاد مخرج مشرف لكون المشكو منها هي السيدة زوجته والتي من الواضح أنها تورطت ولسنوات طويلة بعدد من الملفات من الواضح أنها إستندت في سلوكها هذا إلى الثقة التي أوليناها إليها وكذلك كافة المجالس المتعاقبة.ولذلك يهم مجلس النقابة التأكيد على ما يلي:أولا:الإلتزام الكلي بالقانون والقضاء والتعاميم وكافة الأطر التنظيمية.ثانيا:أزمة نقابة الفنانين لا تقتصر على مدى شرعية أو عدم شرعية إنتخاب النقيب فالمشكلة ليست شخصية وهي لم ولن تكون على الإطلاق خصوصا وأننا جميعا زملاء كرام وعائلة واحدة موّحدة وبالتالي ننتظر البت بهذه القضية من قبل مجلس شورى الدولة.ثالثا:أي تعليق أو تصريح أو كلام من قبل أي كان حول براءة أو إدانة المشكو منها، نعتبره تصريحا متهورا ومتسرعا لكون مثل هذه القرارات لا تصدر إلا عن القضاء اللبناني فلا وزارة ولا وزير بإمكانهم الإدانة والتبرئة.رابعا:إن الشكاوى والمراجعات القضائية هي الوسيلة الفضلى لكشف ملابسات وتفاصيل الملف المالي داخل النقابة وهذه لا تراجع فيها ولا مساومة على الإطلاق.خامسا: يؤكد مجلس النقابة حرصه الدائم على مصلحة المنتسبين إلى النقابة فردا فردا دونتمييز أو تضليل.سادسا: يبقي المجلس إجتماعاته مفتوحة لمواكبة التطورات وحماية لحقوق النقابيين والأعضاء والعائلة الفنية جمعاء .