إنّه بكلّ بساطة الملك وائل كفوري!

اختارت مهرجانات القبيّات الدوليّة ملك الرومانسيّة الفنّان وائل كفوري ليختتم، للمرّة الأولى منذ أربع سنوات، مهرجاناتها. وقد أصبح كفوري منذ ذلك الوقت جزءًا لا يتجزّأ من مهرجانات القبيّات ومن ثوابتها.غنّى كفوري أمام جمهور غفير ملأ المدرّج بالكامل واستهلّ الحفل بأغانٍ وطنيّة، في أمسية من العمر، ونجح في إشعال المدرّج فرحًا، رقصًا، وغناءً.ورافق كفوري فرقة موسيقيّة كبيرة تناسبت مع ضخامة المسرح فأشعلوا بها الأجواء.حضر الحفل شخصيّات سياسيّة منهم النّائب هادي حبيش، الوزير جمال الجرّاح، المدير العامّ للاستثمار والصيانة باسل أيّوبي، ورؤساء بلديّات وفعاليات، والعديد من المؤسّسات الإعلاميّة العريقة، وحضرت المصمّمة أمل أزهري، بالإضافة إلى جمهور حاشد أتى من مختلف المناطق اللبنانيّة ومن الإمارات أيضًا.أطلق كفوري تحيّة إلى القيّمين على المهرجان على رأسهم السيّدة سينتيا حبيش وإلى الجمهور.اهتزّت عكّار فرحًا ورقصًا على أنغام أجمل أغاني الفنّان اللبنانيّ وائل كفوري، الذي يبهر فيها دائمًا الجمهور، واللافت أنّ كلّ سنة تكون أجمل من الأخرى.لمعت مهرجانات القبيّات الدوليّة في لياليها الثلاث، واكتظّت بالحاضرين، إذ افتتح المهرجان مع الفنّان ناصيف زيتون، واستكمل مع الفنّانة نانسي عجرم، ليختتم مع الفنّان كفوري الذين لم يشاركوا في مهرجانات أخرى أقيمت في الشّمال.