إصابة 30 شخصاً كل ساعة بمرض الـ Aids!

أفاد تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بأنّ معدّل إصابة القصَّر بفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز) حول العالم خلال عام 2017 بلغ نحو 30 شخصاً كل ساعة وأنّ الفتيات شكّلن الغالبية العظمى.وأضاف التقرير أنّ من بين هذه الإصابات الثلاثين التي وقعت كل ساعة بين مراهقين راوحت أعمارهم بين 15 و19 عاماً بلغ عدد الفتيات نحو 20 فتاة، أي ثلثي العدد.وذكر أنه رغم التقدم الكبير في محاربة الإيدز على مدى العقدين الماضيين، فإنّ الإخفاق في منع إصابة هذا العدد الكبير من الأطفال والمراهقين يقوّض جهود التصدّي للمرض.ووفق التقرير يعود انتشار زيادة الإيدز بين القاصرات بسبب ممارستهن الجنس في سنّ مبكرة، بعضهن مع رجال أكبر سناً، أو إجبارهنّ على ممارسته بسبب الفقر وعدم توافر الاستشارات الخاصة في هذا الصدد وخدمات الفحص الطبي.وأشارت المديرة التنفيذية لليونيسف الى انه «في معظم البلدان تفتقر السيدات والفتيات إلى المعلومات أو الخدمات أو حتى القدرة على رفض ممارسة الجنس بصورة غير آمنة. فيروس الإيدز ينتشر بين أكثر الفئات ضعفاً وتهميشاً تاركاً المراهقات في قلب الأزمة».وكشف تقرير اليونيسف عن أنّ «130 ألف قاصر تقلّ أعمارهم عن 19 عاماً فقدوا أرواحهم بسبب الإيدز خلال العام الماضي في حين كانت هناك 430 ألف حالة إصابة جديدة بمعدل 50 حالة تقريباً كل ساعة».ويشكل المراهقون الذين تراوح أعمارهم بين عشرة أعوام و19 عاماً نحو ثلثي عدد حاملي فيروس (H.A.V) ممّن تقل أعمارهم عن 19 عاماً وهو ثلاثة ملايين.وبينما يتراجع عدد الوفيات المرتبطة بالإيدز في كل الفئات العمرية الأخرى منذ عام 2010، لا تشهد وفيات المرضى الذين تراوح أعمارهم بين 15 و19 عاماً أيّ تراجع.