"إنجاز جديد"... طبيبة لبنانية تحوز "وسام الامبراطورية البريطانية"!

حازت الطبيبة الجراحة اللبنانية نادين حشاش حرم على "وسام الامبراطورية البريطانية"، لتأسيسها شركة "Broximi" مع المهندس طلال علي أحمد. وهو وسام تمنحه الملكة أليزابيث شخصياً لانجازات جديرة بالتقدير، لما لها من تأثير في المجتمع البريطاني والعالمي.وللوسام الذي نالته حشاش تاريخ في الامبراطورية البريطانية. إذ تعود بدايته إلى العام 1922، وكان مخصصاً لتقدير جهود المدنيين البريطانيين والإمبراطوريين في العمل الحربي، وكانت من أولى المكافآت التي تعترف بجهود النساء. يمنح هذا الوسام مرتين في العام، لمناسبة رأس السنة وميلاد الملكة أليزابيث في شهر حزيران، إلى جانب جوائز أخرى. وقد ناله أشخاص ومجموعات بارزة، مثل فرقة The Beatles. ويبدو أن انخراط حشاش في المجال الطبي والجراحي مكنها من كشف حاجة ملحة لسد ثغرة عدم قدرة جميع الناس في كل أنحاء العالم من الاستفادة من التقدم العلمي والخبرات، بسبب البعد والحدود الجغرافية بين الأطباء.وتهدف الشركة إلى تصنيع منتجات من خلال تقنية الواقع المعزز (Augmented reality) تربط أكثر من طبيب متمرس في الوقت نفسه بغرفة العمليات نفسها للإشراف على العملية. وتتيح للمتدربين والطلاب التدرب على العمليات قبل إجرائها، وتربطهم بغرف عمليات ومكتبات من خلال بث مباشر. "بالتالي، يساهم هذا الابتكار في تكسير الحدود الجغرافية للمعرفة التي تؤدي إلى استفادة بعض المرضى في العالم من التقدم الطبي في بلادهم، بينما يحرم منها مرضى آخرون لغياب المعرفة اللازمة لمعالجتهم"، تقول حشاش في حديث إلى "المدن".