"مورين" يعيد جثمان القديسة مارينا من جديد

لمناسبة زيارة جثمان القديسة مارينا العائدة إلى لبنان بعد غياب 800 عام، اللجنة المكلفة من بكركي تعقد مؤتمراً صحفياً وتقلا شمعون وطوني فرج الله يطلقان فيلم "مورين" في LFA سينما أبراج بحضور مؤلف موسيقى الفيلم إياد الريماوي.بعد أن شكّل صاحب الغبطة والنيافة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الكلّي الطوبى، لجنة برئاسة صاحب السيادة المطران جوزيف نفاع السامي الإحترام، لمتابعة زيارة جثمان القديسة اللبنانية مارينا إلى لبنان، تعقد اللجنة مؤتمراً صحفياً يوم الثلاثاء 19 حزيران 2018، عند الساعة السادسة مساء، في LFA سينما أبراج، في فرن الشباك، حيث سيتم الكشف عن التفاصيل المتعلقة بزيارة القديسة العائدة بعد 800 عام إلى لبنان.ولهذه المناسبة، تطلق الممثلة تقلا شمعون والمخرج طوني فرج الله فيلم "مورين" في LFA سينما أبراج، والذي يروي سيرة حياة القديسة اللبنانية مارينا.وبناء على طلب معظم الإعلاميين الذين شاهدوا فيلم "مورين"، وأعجبوا بموسيقاه، سيلي المؤتمر توقيع المؤلف الموسيقي الشهير إياد الريماوي لألبوم موسيقى فيلم "مورين"، وهو الذي وضع الموسيقى التصويرية للفيلم ولأكثر من 30 عملا تلفزيونيا، وذلك بحضور نخبة من الممثلين والفنانين.كما سيتم عرض فيلم "مورين" لكل الحضور، وذلك بعد الكوكتيل، مع الإشارة إلى أن الفيلم سيستمر عرضه في LFA سينما أبراج.مارينا قديسة لبنانية إبنة القلمون في شمال لبنان، عاشت ما بين القرن الخامس والقرن السابع، تنكرت في زي رجل، ودخلت مع والدها إلى دير الرهبان بإسم "مورينو".إتّهمت زوراً بالتعدي على فتاة وجعلها حامل، فطُردت من الدير، وحملت التهمة بفرح، وربّت الطفل اللقيط.عند وفاتها، أدرك الرهبان براءتها، ووري جثمانها في الثرى في وادي قنوبين.هُرّبت على متن باخرة صليبية إلى القسطنطينية، ومنها في القرن الثالث عشر، إلى البندقية في إيطاليا، وهي اليوم جاثية في كاتدرائية Santa Maria Formosa.دُفن بالقرب من قبرها الفارغ المكرّم البطريرك إسطفان الدويهي، وصلّى لها شربل ورفقا والحرديني.ستعود يوم السبت 14 تموز 2018 إلى لبنان على متن طائرة لبنانية، وذلك بعد مرور 800 عام على إختطافها، كونوا في إستقبالها.