مطعم يمنع طفلاً بلا ذراعين من الأكل فيه لأنّه يأكل باستخدام قدميه

اتهمت أم أحد المطاعم بالتمييز ضد ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات والذي ولد دون ذراعين. وتكيف الولد الصغير، William، مع الحياة من دون ذراعين ، مستخدماً قدميه ليأكل، وغالباً ما يجلس على الطاولة، لالتقاط الطعام والشراب ومشاركة الأشياء مع الآخرين. كان William جالساً على الطاولة في مطعم للفطائر، والذي زارته الأسرة لتناول الإفطار، عندما أخبرتهم المديرة العامة أن الابن لا يمكنه الجلوس على الطاولة بسبب "تعليمات وزارة الصحة". لم ترغب المديرة أيضًا في أن يلمس الصبي كوب الشراب بقدميه، مدعيةً أن هذه مسألة صحية. على شبكات التواصل الإجتماعي، لاقى المطعم وما حصل مع الطفل انتقادات كثيرة. كما تواصل العاملون في المطعم مع الأم، قائلين إنهم "صُدموا بشكل كامل من قيام المديرة بذلك، ويشعرون بالخجل العميق بسبب ما حدث". وقالت الأم "يقول بعض الأشخاص إنه من غير الصحي أن يجلس الطفل على الطاولة، ولكن هذه هي الطريقة التي تدار بها الأمور في منزلنا. يجلس ابني على المائدة في كل وجبة طوال اليوم".  وأصدر المطعم بياناً بشأن هذه المشكلة، قال فيه إن الشركة والجهات التابعة لها "لا تتسامح مع الأفعال التي تشير إلى التمييز من أي نوع".كما وعد المطعم "بإعادة تدريب موظفيها لضمان توفير مستوى عالٍ من الخدمة، خاصة في ما يتعلق بالزبائن ذوي الإعاقة الجسدية، ولجميع الزبائن بشكلٍ عام". وأضاف البيان "مالك الفرع في هذا الموقع على اتصال دائم بالزبون للتعبير عن خالص اعتذاراته وسيظل على اتصال معهم لحل هذه المشكلة".