اشتاق إلى زوجته فسرق طائرة من سلاح الجو الأمريكي؟

قرر فريق من الغواصين البحث عن حطام طائرة نقل عسكرية أمريكية من طراز "C130 كانت تحطمت قبل نحو 49 عاما بعد أن سرقها عسكري أمريكي وحاول الطيران بها مخمورا إلى Verginia. وكان رقيب في سلاح الجو الأمريكي يدعى Paul Mayer قد اختطف طائرة نقل أمريكية بأربعة محركات وأقلع بها من قاعدة جوية أمريكية في 23 مايو 1969. الطائرة بعد وقت قصير من إقلاعها اختفت عن شاشات الرادار، وسقطت في القناة الإنجليزية أو بحر الManche، ولم يعرف ما إذا كانت أسقطت أم تحطمت بسبب خطأ الطيار، ولذلك قررت مجموعة صغيرة من الغواصين الإنجليز محاولة حل اللغز والبحث عن حطام الطائرة والكشف عن ملابسات سقوطها. وتقول الرواية أن Mayer كان نجح في إجراء اتصالات هاتفية بزوجته عشية قيامه باختطاف الطائرة، وأنه أصيب بحالة من الاكتئاب والحنين إلى الوطن وطلب إجازة إلا أن قادته رفضوا. وبعد ليلة طويلة قضاها Mayer في شرب الخمر، قام بوضع خطة للهرب والعودة إلى بلاده. ونجح الرقيب في الإقلاع بالطائرة، وتسنى له إجراء اتصال لا سلكي مع زوجته، إلا أن الطائرة اختفت من شاشة الرادار وسقطت من دون أن يعرف السبب.